روايات عالمية

من قتل الإمبراطور

اسم الكتاب:

من قتل الإمبراطور

اسم المؤلف:

د أحمد خالد توفيق

نوع الملف:

رواية – pdf

حجم الكتاب: 5.83 ميجابايت
التصنيف:

روايات جيب

عدد التحميلات: 132

تحميل وقراءة رواية من قتل الإمبراطور تأليف د أحمد خالد توفيق بصيغة pdf مجانا بروابط مباشرة وأسماء عربية ضمن تصنيف روايات جيب. كتب pdf أفضل وأكبر مكتبة تحميل وقراءة كتب إلكترونية عربية مجانا.

وصف رواية من قتل الإمبراطور:


رواية من قتل الإمبراطور pdf تأليف أحمد خالد توفيق.. بين يدي القارئ العدد 61 من سلسلة فانتازيا وهي واحدة من الإبداعات الأدبية للعراب أحمد خالد توفيق، بدأ إصدارها في عام 1995م، وشخصيتها الرئيسية هي عبير عبد الرحمن، تلك الفتاة العادية التي قد نراها لا تمتلك مقومات البطولة المعروفة في أغلب الروايات، تصحبنا إلى عوالم الخيال والفانتازيا لنخوض الكثير من المغامرات، سنلتقي ببعض الشخصيات الأسطورية من تراث الشعوب، وشخصيات تاريخية مشهورة، وأبطال بعض الروايات والأعمال الأدبية الآخرى لنتعرف على عوالم الأدباء وخيالهم.. إنه عالم ملهم ومثير، ملئ بالمغامرات والخيال والمدن والقلاع والحصون والأدباء والأبطال.

يعرف جميع الناس أن نابليون بونابرت مات مسمومًا بمادة الزرنيخ السامة، ولكن من الذي أقدم على هذا الفعل؟ من الذي له مصلحة في سمّ نابليون؟ .. في هذه الرحلة المثيرة والمشوقة من سلسلة فانتازيا سنذهب في جولة تحقيقية لنحاول أن نكتشف ذلك مع البطلة، عبير. سنحظى بكثير من المتعة أثناء التعرف على فورشيفود عالم السموم الذي سيمدنا بكثير من المعلومات حول الطب الشرعي والسموم وتأثيرها على الجسم وطريقة قتلها، لنتعرف على أحد أشهر النظريات حول وفاة بونابرت، ونبدأ في التفكير حول القاتل أو المتسبب في هذه الواقعة.

“مشكلة الزرنيخ هي أن الموت بطئ جدا جدا.. هكذا لا يمكن استعمال الحجة الشهيرة: أين كنت وقت الوفاة؟.. كنت ألعب الورق أيها المفتش ولدي شهود، لا شيء من هذا. عملية مزمنة غامضة، لو سألت لقلت: أين كنت في الأشهر السبعة الماضية؟ على سبيل المثال.
ثم ما موضوع الفلفل هذا؟ .. سم الفئران يبدو لمن يتذوقه كأنه فلفل.. وماذا عن الزرنيخ؟.. لم أقرأ عن مذاقه لكن لنفرض أن مذاقه حاد، أو أنهم يضعون الفلفل ليخفوا طعمه لو كان له طعم”

مشاهدة وتحميل الكتاب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى